/ حساء اليقطين / لـ عبد المقصد الحسيني

 حساء اليقطين

لم يخطر ببالي

أن المكحل فارغ من الإثمد والفجر

وترتدين معطف من جلنار مجفف في مساء متعب وتندثرين

كالخريف

وتقفين فوق عتبات كوخي المهجور

المهجور

المهجور

كعتبات الله

أحضرت لك قصائد من زهور الربيع

من براري قلبي

أحضرت لك قفازات من قفير النحل

لكي..

نطير معاً

أخر الليل

أخر النكبات

إلى سرير العتمة

هناك..

هناك…

ربما…نعيد تدوير وطن بحجم خرم إبرة

وترتيب الشموع على أبواب الكنائس ونوزع صلبان من الصندل

على الراهبات

ونضع في أعناقهن عقدة من الخرز الأزرق

وقليل من الكحل

وجدائلهن مربوطة بعقدة من الدانتيل الأسود

وهن متبرعات لطقوس مريم

لطقوس الحائرين

في بلاد الوهن

لم يخطر ببالي

أنني نسيت في الجزيرة وهج ظلالي في فهرس الموت

كنا غائبين في القصيدة

في تفسير البلاغة

تأبطت كومة قدري على كتفي في النفير

قبل أن ترتمي العتمة

على معاطفنا النحاسية

لم يخطر ببالي

يوماً

يوماً

يحتضر بين أصابعي الضوء مثل الفراشات

ويحتضر قلبي

كعنقود عنب

وأنا أركض نحوك

لأموت كاليعسوب فوق متون الريح

أنا الحاضر

الغائب

كالرحالة في تدوين فواجع الأمة المنكوبة

وأتدثر بالسراب

لأكون

حفيد الفجر

لم يخطر ببالي

سنموت…

سنموت…

في مزار الأدعية

المصدر:

www.welateme.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق