الشاعرة بشيرة درويش : / أيها الدخيل/

/ أيها الدخيل/       

ايها الدخيل الملثّم

توقف

لا تحسبني لوحة طينية لا تزهر

أو قطعة انتيكة

تزين بها غرفتك

انا تحفّة نادرة

وهبّة من السماء

لا تحاول تدنيس طهر الماء

في عين البيضاء

او تزحف بقحطك

على گلي علي بك

وتحبس في الأقفاص

شلال بيخال

لا يمكنك اغلاق النوافذ في صدري

انا غيمة حبلى

على وشك الولادة

سخيّة بالمعجزات

تريث قليلاً وانظر بأم عينيك

ستجد كيف ألون الصحراء

بلون الزعفران

وعلى جانبي سكك القطار

انثر بذور الورد لتنتشي

لا تحسبني سحابة صيفية هشّة

العابرون مرُّو من هنا

وأنا لا زلت ألملم انفاسي النقيّة

لأحافظ على مرايا الروح

أنا أروضّ الفصول

لأملئ طبيعتك الخاوية

من جرار الحب

المليئة في ينابيع واشو كاني

و أُسكر صمتك

من دِنان الخمر المعتق من تاريخي

وتحت اقدام اسد عندارى

ادفن السواد

لتقطر ميدانكى

ماء سلسبيل

….

بشيرة درويش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق